سليماني 2

السفاح سليماني والوثيقة

 كشفت  وثيقة سرية إيرانية حقائق عن المجرم الهالك  سليماني ومجازرة ضد أهل السنة ، ذلك أن تلك الوثيقة السرية للاستخبارات الإيرانية والتي تسربت إلى موقع The Intercept ، وقام بنشرها كشفت دور السفاح الملقب كذباً بقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني  في ارتكاب جرائم إبادة ضد أهل السنة بحجة الحرب على داعش. وظل يمارس دوره الإجرامي في قتل أهل السنة وتهجيرهم وتدمير بيوتهم على رؤوسهم بواسطة مليشياته الشيعية العميلة في كل مكان .

إلى أن أراح الله العباد من شره بتجرعه مرارة الموت بغارة أميركية في مطار بغداد،

سليماني القائد المخيف الذي يسيطر على شبكة إيديولوجية

وفي التفاصيل ، فنّد التقرير المطول كيف اكتسب سليماني على مر السنين سمعة كقائد عسكري مخيف يسيطر على شبكة من الميليشيات الشيعية الإيديولوجية في عدة مناطق في الشرق الأوسط.

ورسم صورة أكثر دقة لسليماني عبر أرشيف تم تسريبه من وكالة التجسس الإيرانية السرية .

وحصل الموقع على بعض وثائقه التي أعدت من قبل ضباط في وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، كانوا متمركزين في العراق بين عامي 2013 و2015، عندما كانت تمثيلية الحرب الإيرانية  ضد داعش الذي صنعه جهاز اطلاعات الإيراني في أوجها، وكان سليماني يدير المواجهة.

وسنتطرق لموضوع جهاز المخابرات الإيرانية في وقت لاحق ، وهو جهاز يتبع وزارة الاستخبارات والأمن الوطني أو ما تسمى وزارة الاستخبارات والأمن القومي لجمهورية إيران الإسلامية   (بالفارسيةوزارت اطلاعات جمهوری إسلامی ایران) وهي الشرطة السرية وجهاز المخابرات الرئيسي في إيران.وهذا الجهاز الأمني ممولا تمويلا جيدا ومجهزا. و من بين عملياته عمليات القتل المتسلسلة الشهيرة أو ما يسمى بسلسلة الاغتيالات في إيران التي طال العديد من الكتاب والمثقفين المعارضين، بما في ذلك اغتيال المعارضين السياسيين الإيرانيين داخل وخارج البلاد.

ولكن يبقى دوره المهم والكبير والفعال هو في زرع الخلايات التجسسية في شتى أنحاء العالم وخاصة دول الخليج العربي بعد إثارة النعرة الطائفية في الشيعة وتكتيلهم في الحسينيات وبإلحاقهم بمرجعيات تشرف على تجسسهم وقيامهم بأعمال إجرامية وإرهابية ضد الدول السنية متى ماسنحت الفرصة لذلك .كما تعمل على خلق أجواء تساعد على الثورة والفتنة وتأجيج المشاكل في الدول السنية.  وتستتر خلف المناسبات الشيعية التي لاتنتهي بحجة محبة آل البيت عليهم السلام والبكاء عليهم بينما القصد منها إثارة كراهية الشيعة ضد أهل السنة المسالمين والانقلاب على حكمهم وتسليمه لإيران بحجة أنها راعية الشيعة .

سليماني "شخصية إرهابية"

وكشفت تلك الوثائق كيف أن بعض أركان مؤسسة الاستخبارات الإيرانية، كانت تخشى من تماديه واستعجاله في إبادة أهل السنة على عكس ما كانوا يخططون له من تنفيذ نفس الهدف ،ولكن على سنوات أطول وليس بمدة قصيرة كما كان يفعل سليماني الذي أشاع عنه أتباعه بأنه خبير استراتيجي لا يقهر.

فبينما كانت تمثيلية الحرب التي تقودها إيران ضد داعش محتدمة، أعرب الجواسيس الإيرانيون سراً عن قلقهم من التكتيكات الوحشية التي يتبعها سليماني ووكلائه العراقيون لإبادة أهل السنة مما قد يؤسس بحسب تقديرهم لرد فعل كبير ضد الوجود الإيراني في العراق.

وبينما كانت صورة القائد الإيراني ترتسم في بعض ساحات القتال في العراق كقائد عسكري مبدع، كان العديد من العراقيين يرونه شخصية إرهابية.

كما تضمنت بعض البرقيات التي أعدها رجال المخابرات الإيرانية تحركات سليماني ولقاءاته مع كبار المسؤولين العراقيين، كما تطرق بعضها الآخر إلى أنشطة المليشيات الإجرامية التابعة له في العراق.

إلى ذلك، انتقد ضباط المخابرات في بعض الوثائق سليماني احتقاره للمجتمعات العربية السنية وتجاهله لهم بشكل سافر يختلف عن الطريقة الإيرانية التي تستخدم التقية في خداع الغير ـ وهو مايسمى عندهم القتل باستخدام القطنة وليس المسدس ـ ، وهذا قد يساعد ـ من وجهة نظرهم ـ على خلق الظروف التي تدفع أهل السنة لتقوية علاقتهم بالأمريكيين وتبرر للوجود العسكري الأميركي في العراق. بينما تهدف إيران على طرد الأمريكيين وإلحاق العراق بأمريكا كمحافظة إيرانية .

مجزرة جرف الصخر

ومن الأمور التي أشارت لها الوثيقة ـ كدليل على ذلك ـ ماحدث عام 2014، فإن سليماني كقائد للعديد من الميليشيات الشيعية العراقية التي تقاتل داعش كان له دور في مجزرة جرف الصخر ضد السكان السنة الذين ليس لهم علاقة بنلك المنظمة الإرهابية التي تشترك مع سليماني في قتل أهل السنة .

كما ناقشت الوثيقة مشاركة المليشيات الشيعية العراقية العميلة لإيران وهي مليشيات سيئة السمعة وهي المسماة بعصائب أهل الحق.

وفي هذا السياق، قال أحد الضباط الإيرانيين السريين إن المليشيات الشيعية العراقية نجحت في هزيمة داعش، لكن انتصارها سرعان ما أفسح المجال أمام مذبحة عامة للسكان السنة ، وهو الأمر الذي يخشى أن  يحول حلاوة انتصار إيران إلى "مرارة"

ميليشيات عراقية في جرف الصخر ،وضع حد للعنف

وشددت الوثيقة المذكورة على ضرورة وضع حد للعنف الذي يتعرض له العراقيون السنة في بعض المناطق إذا أرادت إيران كسب ودهم.

وتابعت "في الوقت الحالي كل ما يحدث للسنة في العراق، بشكل مباشر أو غير مباشر، يُنظر إليه على أنه تم من قبل إيران حتى عندما لا يكون لإيران أي علاقة بالأمر". وكان من صنع قيادات إيرانية مثل سليماني وغيره.

إلى ذلك، رجحت الوثيقة المذكورة أن يكون الترويج لسليماني بهذا الشكل، يهدف إلى استثماره داخلياً، وبناء رأس مال سياسي له في إيران، ربما من أجل محاولة رئاسية مستقبلية.

إعجاب سليماني بداود أوغلو

رغم أن رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو سنياً ، فإن التقرير تطرق إلى شخصية سليماني وكيف كان يرى نفسه، فضلاً عن إعجابه بشخصية ، الذي كان حليفًا مقربًا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لفترة من الزمن، قبل أن يفترقا.

كما كشف أن علاقة قديمة كانت تربط سليماني بداود أوغلو، حيث كان القائد الإيراني يقارن دائمًا دوره في السياسة الخارجية الإيرانية مع دور شخص مثل أوغلو في السياسة التركية. بمعنى أنه معجب به لأنه يريد اتباع خطواته للوصول إلى قمة هرم السلطة في إيران . وكان معجباً به حينما انفصل عن أردوغان مطلقاً حزبه الجديد في أنقرة.

لكن مع مرو الوقت، تغيرت نظرة سليماني إلى نفسه، فوفقًا للتقري في. عام 2014، وهو عام تمثيلية الحرب ضد داعش، بدأ يتحول إعجابه من أوغلو إلى بـ"هاكان فيدان"، رئيس جهاز الاستخبارات التركي. حيث بدأ ينظر إلى نفسه بشكل أقل كسياسي وأكثر كقائد للجيش والمخابرات. هذا بعض الشيء عن الوثيقة السرية الإيرانية التي تسربت للتحدث عن مجرم رهيب تحول إلى بطل قومي إيراني لمجرد أنه خطط لإبادة أهل السنة . فليحذر أهل السنةولتحذر حكوماتهم من الثقة في المحاولات الإيرانية للتقارب معها لأن ذلك في نظر عمائم إيران المجرمة مجرد تقية مؤقتة للقضاء عليهم ولكن ليس بطريقة سليماني ولكن بهدوء وعلى مراحل مستخدمين المواطنين الشيعة وحسنياتهم ومراقد زياراتهم التي يخلقونها من عدم أو يضفون عليها قدسية خرافية لسحر أعين الشيعة. لتحقيق هذا الهدف ، فاحذروا يا أهل السنة فإن قلوب كثير من الشيعة  ( وليس كلهم ) مملوءة بالحقد الإيراني ضدكم ، ولكن مشكلة أهل السنة أنه ليس لديهم وسيلة لمعرفة الشيعي الجيد من الشيعي السيء.

 

 

عبدالصمد أذري

العضو المنشق عن الثورة الإيرانية اللا إسلامية

 


عدد الزوار
  • عدد الزوار
    مواقع صديقة