مجوس التشيع النصيري 3

في مرحلة من مراحل الثورة السورية ضد ظلم وطغيان عائلة الإجرام الأسدية فكر المجرم السفاح بشار الأسد بتقسيم سوريا وبدأ خطوات عملية لإنشاء دولة علوية ، وكان ذلك في أيام قوة الثورة السورية قبل أن يتآمر عليها القاصي والداني وخاصة المجرم الروسي بوتين والمفسد الإيراني خامنئي وعصابتيهما ، وكان ذلك في عام ، فقد تسربت معلومات مفادها استعداد المجرم بشار الأسد لاحتمالات تقسيم سوريا وبالتالي قام بنقل أسلحته الكيماوية والأسلحة المتطورة لدى الموالين له من الجيش السوري إلى مناطق الساحل شمال سوريا حيث  الأغلبية العلوية هناك. كما أكّدت مصادر معلوماتية مهمة أنّ كبار الضباط من أجهزته العسكرية والأمنية الاستخباراتية قد بدأوا فعلا نقل عائلاتهم إلى المناطق العلوية حيث تعيش أسرهم وعائلاتهم هناك، مترافقا ذلك مع فتح فروع لغالبية المقار والمراكز الأمنية تمّ نقل الوثائق والملفات ذات الأهمية في نظر النظام إليها.

 وهذه الإجراءات تجري بالترافق مع دعم علني للأقلية العلوية في شمال لبنان لتحريك العلويين اللبنانيين للإعتداء على أهل السنة ‘ فاستعر الاقتتال بين جبل محسن ذي الأغلبية العلوية و حي التبانة السنّي المواجه له حيث يفصلهما شارع واحد فقط ".

ووردت معلومات وحيثيات جديدة،
على لسان مخترع البراميل المتفجرة في سوريا، بشار الأسد شخصيا، حيث اعترف صراحة بعدة أمور منها قوله عن الجيش الموالي له بأنه: " لا يستطيع المحاربة على كل الجبهات حتى لا يخسر المزيد من الأراضي،" و قال :"نحن نتخلى عن مناطق من أجل مناطق أخرى مهمة نتمسك بها ".

والسؤال المهم هو: إذا كان هو رئيسا لسوريا كلها، فكيف يميز بين الأراضي السورية من مناطق غير مهمة لا يرغب الاحتفاظ بها إلى مناطق مهمة يعمل جاهدا للتمسك بها؟. وما هي المناطق غير المهمة التي كان يريد أن يتخلى عنها والمناطق المهمة التي ما زال يتمسك بها ويدافع عنها؟.

ومن تابع تطورات الحرب داخل سوريا لاحظ انسحاب أو هزيمة جيش السفاح في غالبية المناطق السورية خاصة في الجنوب ( درعا ) ومحافظة إدلب وحلب وغيرها بينما ظل متماسكا ومسيطرا في شمال سوريا على محافظة اللاذقية التي تبعد عنها قرابة 30 كيلو مترا مدينة القرداحة مسقط رأس الأسدين الأب "حافظ" والنجل "بشار" مع امتداد جبلي على الساحل السوري، وهي مناطق تواجد غالبية الطائفة العلوية (النصيرية) التي تشكّل حوالي 10 % من تعداد الشعب السوري الذي لا يقلّ عن 23 مليونا.

ماذا يعني ذلك على ضوء حديث فأر سوريا؟
ضمن هذه التطورات وإصراره على التمسك بالسلطة رغم ما لا يقلّ عن 300 ألف قتيل سوري و خمسة ملايين لاجىء ومهاجر آنذاك،مما يعني أنه كان ينوي الهروب إلى هذه المنطقة العلوية مع الموالين له ، وإعلانه عن تأسيس دولة علوية مستقلة عن باقي الأرض السورية التي لم تعد تحت سيطرته. في حال  اضطرته تطورات الصراع الدائر للهرب.

وهذه الدويلة حلم علوي منذ الانتداب الفرنسي، فلم تعد سرا تلك الوثيقة التي لم ينفها أي من القيادات العلوية، وهي الوثيقة التي قدّمتها عام 1936 قيادات وشيوخ علويون من بينهم جد بشار الأسد للمندوب السامي الفرنسي " ليون بلوم " يطالبون فيها الانتداب الفرنسي علانية أن يتذكر : " إنّ الشعب العلوي يرفض أن يلحق بسوريا المسلمة، لأنّ الدين الإسلامي يعتبر الدين الرسمي للدولة، والشعب العلوي بالنسبة للدين الإسلامي يعتبر كافرا"، حسب افترائهم .

وهنا ،وحين بلغ اليأس من بشار النعجة مبلغه برزت رؤوس الشياطين من إيران أولاً  فقالت له بأنه في حالة قيام هذه الدويلة فلن تكون صالحة للبقاء إلا بوجود كثيف لقوات الحرس الثوري الإيراني الموجودة منذ بدء الثورة السورية بألاف للقتال مع النظام وكذلك بدعم قوات وكيل الحرس الثوري في لبنان حزب حسن نصر الشيطان. وتحريك العلويين في لبنان حيث أن الساحل العلوي السوري قريب من شمال لبنان حيث الصراع السنّي العلوي في مدينة طرابلس منذ سنوات بين سكان جبل محسن العلويين الموالين علانية لنظام البراميل المتفجرة والمدعومين منه وسكان باب التبانة السنّة المناوئين لهذا النظام وجرائمه في لبنان منذ احتلاله عام 1976 إلى انسحابه الذليل في عام 2005 عقب جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.
وهذا ماكانت تحلم به إيران ،و هو إقامة محافظة إيرانية في سوريا تكون من ضمن الامبراطورية الفارسية التي عاصمتها العراق كاملا كما أعلن "علي يونسي" مستشار الرئيس الإيراني "حسن روحاني".

ولكن ما غير سيناريو اللعبة الإيرانية النصيرية هو تدخل بوتين ليعرض على المجرم بشار الأسد الاحتفاظ بكل سورية على أن تدخل قيصريته الروسية كشريك ثالث في لعبة الإجرام وإبادة أهل السنة واحتلال أراضيهم على أن يكون لروسيا بقاء دائم في سوريا ، فوافق السفاح بشار على ذلك ، وهو ما يحدث الآن في سوريا حيث تقوم القوات الروسية والفوات الإيرانية وعصاباتها بتنفيذ هذا المخطط الإجرامي ، مما استدعى تركيا للتدخل خوفاً من تأثير ذلك على الأكراد والعلويين في تركيا لزعزعة الأمن التركي ولاقتطاع أراض تركية وضمها لهذا المخطط الإجرامي على حساب تركيا السنية .

       المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة


عدد الزوار
  • عدد الزوار
    مواقع صديقة