وانتهت المسرحية

 داعش يصدر بيانًا يؤكد فيه مقتل زعيمه أبو بكر البغداديطبعًا مقتل تمثيلي لنهاية المسرحية ، ليعود أبو بكر المزعوم بعد حلق لحيته ؛ وليعيش حياته في البلاد التي رشحته للعب الدور ...

وانتهت المسرحية

وانتهت المسرحية لتبدأ مسرحية أخرى بلافتة أخرى تشوه فيها صورة الإسلام السني ، وصورة الخلافة الراشد وصورة جهاد الدفاع عن النفس البعيد عن ألإرهاب، وصورة العلماء السنة ، وصورٌ كثيرة ...

أنتهت المسرحية

بعد أن أرغمت داعش ألآف الشباب السنة على الإنضمام لها أو سجنهم وتعذيبهم وقتلهم ، ثم تركت وسائل الإعلام ومجوس التشيع والماسونية العالمية لتشوه صورة أهل السنة.

أنتهت المسرحية ..

بعد أن اُتهمت مساجد المسلمين السنة، وحلقات التحفيظ السنية زوراً بالإرهاب !!.

أنتهت المسرحية ..

بعد أن تم تقِييد الشباب المسلمين السنة الأبرياء بالحاويات ؛ بشبهة الانتماء غير الصحيح في معظمها للتنظيم الإرهابي الإيراني الماسوني داعش !!.

أنتهت المسرحية ..

بعد أن تم القبض على بقايا المجاهدين في العراق ضد المجوس الصفويين ، ليتم تسليمهم إلى الطائفيين  ليقتلهم مجوس إيران ، أو الجوع والعطش ، والمرض وليتم تسليم الموصل للحشد الشعبي الطائفي التابع للقيادات الإيرانية ليعيث فيها فساداً.

أنتهت المسرحية ..

بعد أن آذت داعش المسلمين السنة المقيمين بالغرب ، وجُرَّأت العنصريين عليهم ؛ ليقتلوهم رميًا بالرصاص ، أو ضربًا بالعصي ، أو دهسًا بالسيارات.

أنتهت المسرحية ..

بعدما أرعبت جوامعنا في عموم أوطاننا إثر اتهام العلماء والمصلحين والدعاة البريئين والذين حذروا من داعش أكثر من غيرهم بتهم هم براء منها .

أنتهت المسرحية ..

بعد أن تسببت في حظر الحجاب للمسلمات المؤمنات بعد أن أصبح الحجاب رمزاً للإرهاب وبعد انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا.

إنتهت المسرحية ..

بعدما تسليم العراق كله لاستخبارات مجوس التشيع ليستعمروه ,

انتهت المسرحية ..

بعدما تم نهب أموال العراقيين وحرق مخطوطاتهم ومساجدهم السنية بحجة محاربة داعش.

أنتهت المسرحية ..

وما دفعت الدول الغربية والشيوعية كالصين في حظر الحجاب والتضييق على المسلمين.

أنتهت المسرحية ..

بعد أن أفسدت جهاد أهل السنة ضد بشار وعصابته النصيرية ومن معه من مليشيات مجوس  التشيع ، وقد كان المجاهدون في سوريا قاب قوسين أو أدنى من النصر ومن قصر الطاغية المجرم بشار الأسد .

إنتهت المسرحية ..

بعد أن مهدت داعش لأحراق مكتبة الموصل ، وتسببت في سرقتها ، وفيها آلاف المخطوطات.

أنتهت المسرحية ..

بعد .. وبعدما .. نجحت الاستخبارات المجوسية والماسونية ، في استعمار العراق ولبنان وسوريا وأجزاء من اليمن.

أنتهت المسرحية ..

ولكن مع إنتهائها بدأت معركة الوعي ضد كل ما يسيء للإسلام والمسلمين ، وضد كل من يتزيى بزيِّ الإسلام ليهدم الإسلام.

خاصة أن أهل السنة بدأوا يوقنون بعد غفلة بأن عليهم واجباً دون غيرهم من المذاهب والملل والنحل ، وبعد أن زاد يقينهم ووعيهم بأنهم هم قادة الأمة وموجهوها ، ومقيموا الملة وصائنوها؟وبعدما انكشف الغطاء عن داعش وغيرها من الحركات الإرهابية التي شوهت صورة الإسلام الناصعة وأنه ليس لداعش أية علاقة بالإسلام بل إن هذا التنظيم الإرهابي هو صناعة مجوس التشيع والإستخبارات الماسونية العالمية لهدم الإسلام ولإذلال المسلمين,

 انتهت المسرحية ..

حسبنا الله ونعم الوكيل 

حسبنا الله ونعم الوكيل 

حسبنا الله ونعم الوكيل

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

مستوحية مقالها مما كتبته الكاتبه الأردنيه القديرة احسان الفقيه

 


عدد الزوار
  • عدد الزوار
    مواقع صديقة