أسرار الخميني وإسرائيل

 منذ جاء المجرم الهالك الخميني للحكم والكل يلاحظ أن حربه مع إسرائيل كانت كلامية بينما كانت حربه على العرب وأهل السنة تدميرية . وقد تبعه في ذلك السلوك خامنئي والحرس الثوري والمليشيات الشيعية في إيران وخارجها . وحتى رجال الدين الشيعي والمثقفون الإيرانيون يركزون هجومهم على العرب بينما يتجاهلون أي شيء يتعلق بإسرائيل والجرائم التي تشنها الصهيونية العالمية على الشعب الفلسطيني الأعزل .

ومنذ ثلاثين عاما وأمريكا وإسرائيل تهددان إيران  لكنها تضرب العرب  هل تعلم لماذا ؟!!!

الأسباب هي :

 ـ صحيفة "يدعوت أحرنوت" تقول : أكثرمن 30 مليار دولار حجم الإستثمارات الإسرائيلية داخل الأراضي الإيرانية رغم الإعلان الرسمي عن عداوات متبادلة .

ـ وكذلك تقول "يديعوت أحرنوت" : إن 200 شركة إسرائيلية على الأقل تقيم علاقات تجارية مع إيران وأغلبها شركات نفطية تستثمر في مجال الطاقة داخل إيران .

ـ تجاوز عدد يهود إيران في إسرائيل 200000 يهودي يتلقون تعليماتهم من مرجعهم في إيران الحاخام الأكبر يديديا شوفط المقرب من حكام إيران خاصة جعفري،وهؤلاء لهم نفوذ واسع في التجارة والأعمال والمقاولات العامة والسياسة ونفوذ أكبر في قيادة جيش اليهود.

ـ كنائس اليهود في طهران وحدها تجاوزت 200 معبد يهودي بينما أهل السنة في طهران عددهم 25 مليون  لا يسمح لهم بالصلاة في مساجدهم وليس لهم مسجد في العاصمة طهران والمدن الكبيرة.

ـ حلقة الوصل بين إيران وبين حاخامات اليهود داخل إسرائيل وأمريكا هو حاخام إيران ويدعى حاخام أوريل داويدي سال .

ـ من بين يهود كندا وبريطانيا وفرنسا يوجد 17000 يهودي إيراني يملكون شركات نفطية كبرى وشركات الأسهم ومنهم أعضاء في مجلس العموم "اللوردات".

ـ تستفيد إيران من يهودها في أمريكا عبر اللوبي اليهودي بالضغط على الإدارة الأمريكية لمنع ضرب إيران مقابل تعاون مشترك تقدمه إيران لشركات يهودية .

ـ من اليهود الأمريكيين في الولايات المتحدة 12,000 يهودي من إيران ويشكلون رأس الحربة في اللوبي اليهودي ومنهم أعضاء كثر في الكونجرس ومجلس الشيوخ .

ـ توجد ليهود إيران إذاعات تبث من داخل إسرائيل ومنها إذاعة "راديس" التي تعتبر إذاعة إيرانية متكاملة كما توجد لديهم إذاعات على نفقة دولة ايران .

ـ في إيران ما يقرب من 30000 يهودي وتعتبر إيران أكبر دولة تضم تجمعات كبيرة لليهود خارج دولة إسرائيل ولم يقطعوا تواصلهم بأقاربهم في إسرائيل .

ـ كبار حاخامات اليهود في إسرائيل هم إيرانيون من أصفهان ولهم نفوذ واسع داخل المؤسسات الدينية والعسكرية ويرتبطون بإيران عبر حاخام معبد أصفهان .

ـ وزيرالدفاع الإسرائيلي "شاؤول موفاز" إيراني من يهود أصفهان وهو من أشد المعارضين داخل الجيش الإسرائيلي لتوجيه ضربات جوية لمفاعلات إيران النووية .

ـ الرئيس الإسرائيلي السابق "موشيه كاتساف" إيراني من يهود أصفهان وتربطه علاقات ودية وحميمية مع والخامنئي والرئيس الإيراني السابق نجاد وقادة الحرس الثوري لكونه من يهود إيران .

ـ يحج يهود العالم إلى إيران لأن فيها جثمان "بنيامين" شقيق نبي الله يوسف عليه السلام وفاق حب اليهود الإسرائيليين لإيران أكثر من حبهم لمدينة القدس .

ـ اليهود يقدسون إيران أكثر من فلسطين لأنها دولة "شوشندخت" الزوجة اليهودية الوفية للملك "يزدجرد" الأول ولها مقام مقدس يحج اليها اليهود من كل العالم .

ـ إيران بالنسبة لليهود هي أرض كورش مخلِّصهم وفيها ضريح "استرومردخاي" المقدس وفيها توفي النبي "دانيال" ومدفن النبي "حبقوق" وكلهم أنبياء مقدسون عند اليهود .

ـ لماذا إسرائيل لا تقتل حسن نصرالله وطائراتها تحوم فوق بيته في ضاحية بيروت بينما في فلسطين تقتل قادة المقاومة حتى لو كانوا داخل المساجد ؟! ..

ـ كيف إستطاعت إيران أن تخادع العرب بعداوتها لإسرائيل بينما شركات إسرائيل لها الأفضلية في الإستثمارات داخل إيران عبر أكثرمن 200 شركة إسرائيلية !!

ـ وأخيرا هل تعلم أن ثلثي الجيش الإسرائيلي هم من يهود إيران وأكبر المستوطنات يقبع فيها يهود إيران وإيران تعتبرهم مواطنين مهاجرين ؟!

ـ وللعلم إقرأ هذا الحديث العجيب عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : ﴿ يَتْبَعُ الدَّجَّالَ مِنْ يَهُودِ أَصْبَهَانَ سَبْعُونَ ألْفاً عَلَيْهِم الطَّيَالِسَةُ ﴾. رواه مسلم

ـ للتذكير : مؤسس المذهب الاثنى عشرى الشيعي يهودي من أهل اليمن إسمه  "عبدالله إبن سبأ" وقد  إدعى الإسلام ليزرع بذور الفتنة والتفرقة بين المسلم.

وحتى لايزعم أتباع مذهب مجوس التشيع بأننا نفتري الكذب ، فلنشاهد اعترافات ناتنياهو بذلك بعد أن أحست إسرائيل بأن إيران بدأت تتوسع وتلعب دوراً أكبر من المرسوم لها على حساب إسرائيل ،وبعد أن اجتاحت إيران سوريا السنية واقتربت من حدود إسرائيل ،مما دق ناقوس الخطر على إسرائيل فقرر نتنياهو ضرب بعض  المواقع الإيرانية المتقدمة في سوريا، وأن يأمر بوتين بأن يبتعد عن إيران ، فوافق على ذلك منصاعاً لأوامره ، كما بدأ نتنياهو بمساعدة ترامب بالضغط على الزعماء العرب وتخييرهم بين الإستعمار الإيراني لأراضيهم وتحويل بلدانهم إلى يمن ولبنان وعراق وليبيا وسوريا أخرى أو   الإتفاق مع إسرائيل لوقف الزحف الإيراني على بلدانهم وعلى إسرائيل.

وأخيراً وليس آخراً قرر فضح النفاق الإيراني  فسرب بعض المعلومات السرية التي تبين نفاق الشعارات الإيرانية وتواطؤ الخميني وخامنئي وقيادات إيران مع إسرائيل ضد العرب وضد أهل السنة وليس ضد إسرائيل.

أما المعلومة التي قال عنها بشأن قطر وتركيا والإخوان والتي وردت في خطابه التالي ،فلا نجزم بمدى صحتها ،وربما تكون صحيحة وربما تكون من باب خلط الأوراق حتى يضرب السنة بعضهم بعضا ،والله أعلم.

شاهدوا هذا المقطع فهو مهم:

 

https://www.youtube.com/watch?v=mStnZV0N4JY

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة


عدد الزوار
  • عدد الزوار
    مواقع صديقة