تركيع العشائر السنية السورية

من كان يظن يوماً من الأيام أن العشائر العربية السورية المشهورة بالإباء والكرم والعادات العربية الأصلية والأخلاق الإسلامية الحميدة تتحول  إلى لعبة بيد مجوس التشيع الإيراني وبيد سفاح دمشق المجرم بشار الأسد .

وهذا لم يكن لولا الإرهاب والتهديد والإغتيال  الذي تم استيراده من المخابرات الإيرانية والروسية  ، إضافة إلى أساليب التعذيب الذي مارسه المجرم الهالك حافظ الأسد . هذا التغذيب والضغط المتعسف جعلنا إلى هذه الصورة المأساوية من الخنوع والركوع العشائري للمجرم بشار الأسد كما يبينه الخبر التالي :

بدأت بعد ظهر فعاليات "المهرجان الشعبي الجماهيري" في منطقة دير حافر بريف حلب الشرقي بمشاركة 70 عشيرة وقبيلة تحت عنوان "العشائر السورية ضد التدخل الأجنبي والأمريكي في الداخل السوري".

ومن المتوقع أن يتضمن البيان الختامي للمؤتمر إعلان تشكيل "وحدات المقاومة العشائرية الشعبية" لمقاومة الوجود الأمريكي والتركي والفرنسي على الأرض السورية، ورفض أي وجود أو دخول لقوات عسكرية من أي دولة كانت إلى الأرض السورية دون موافقة الدولة السورية والتنسيق معها، مع التأكيد على أن  وحدات المقاومة العشائرية هي رديف حقيقي للجيش العربي السوري، في الدفاع عن الوطن ومواجهة أي تواجد غريب على أرضه لم يحظ بموافقة الدولة السورية، بحسب مصادر عشائرية فضلت عدم الكشف عن أسمائها.

المصادر نفسها لفتت إلى أنه من المحتمل أن يتضمن البيان الختامي أيضا تأكيد وجهاء العشائر على التمسك بالدولة السورية موحدة أرضا وشعبا في حدودها المعروفة دوليا، واعتبار العلم السوري الذي اعتمد بتاريخ 22 فبراير 1958 العلم الوحيد للجمهورية العربية السورية، وأن الشعب السوري في جميع مكوناته وطوائفه هو وحده المخول في صياغة دستور بلاده وله وحده الحق في إقراره، والتمسك برئيس الدولة السورية المنتخب من قبل الشعب واعتباره الرئيس الوحيد الشرعي للبلاد لأن بقاءه ضمان لبقاء الدولة السورية الموحدة وإفشال مشاريع التقسيم، وأن "ومن يريد التغيير فذلك عن طريق صناديق الاقتراع فقط".

ورجحت المصادر أن يتضمن البيان شجب العشائر لمواقف بعض الدول العربية المتخاذلة التي أبدت استجابتها للأمريكيين بإرسال قوات عربية ومرتزقة لتحل محلهم، مع التأكيد على أن وحدات المقاومة العشائرية تنتظر بفارغ الصبر وعلى أحر من الجمر ساعة دخول مثل هؤلاء المرتزقة للأرض السورية لتلقينهم مع حكوماتهم المتآمرة والعملية درسا لن ينسوه وسيسجله التاريخ.

وأدان المشاركون في المؤتمر بأشد العبارات ما قامت به "وحدات حماية الشعب" الكردية من منع وفد محافظة الحسكة للقدوم والمشاركة في المؤتمر، معتبرين هذا التصرف إهانة كبيرة للقبائل والعشائر السورية والشعب السوري كافة، مخاطبين "الكرد السوريبن" بالقول: "إنكم مواطنون سوريون وإخوة لنا، لا يستخدمكم المعتدون كوقود لتنفيذ أطماعه ومشاريعه الاستعمارية في المنطقة، ولا تزرعوا بذور الشر بل كونوا زارعين لبذور الخير… فليس لكم إلا سوريا الوطن الموحد الذي عشنا في ظله جميعا قرون عديدة آمنين مطمئنين… فمن راهنتم وما زلتم تراهنون عليه قد باعكم بالأمس القريب في مدينة عفرين وليس لديه مانع أخلاقي من أن يبيعكم مجددا، لأن ما عرف عنه عبر التاريخ أن ليس له أي التزام أخلاقي مع أي طرف سوى مصلحته الشخصية".

وكانت وحدات حماية الشعب الكردية حاولت عرقلة انعقاد المؤتمر، حيث أقدمت على اعتقال ٥٨ شخصية اجتماعية تضم شيوخ قبائل ووجهاء عشائر عربية أثناء توجههم من الحسكة إلى حلب للمشاركة في المؤتمر الذي يضمّ ممثّلين عن العشائر العربية في (حلب والرقة ودير الزور والحسكة).

وذكر رئيس مجلس شيوخ ووجهاء العشائر السورية في الحسكة الشيخ "ميزر المسلط بتصريح صحفي أن الوحدات الكردية احتجزتهم عند حاجز الإطفائية بمدينة الحسكة، وأبقتهم في الحجز داخل مقر الاستخبارات العسكرية في حي غويران لأكثر من خمس ساعات، موضحاً أنّ توترا ساد داخل مقر الاستخبارات بعد ملاسنةٍ كلامية بين الوجهاء وعناصر الاستخبارات، منوها إلى أن الغاية من الاحتجاز منع مشاركة وفد الحسكة في المؤتمر، واتهام أعضائه بالتنسيق مع إيران وحزب الله لعقد مثل هذه المؤتمرات، كما أكد قيام الوحدات الكرديّة بتهديدهم بشكل واضح، وتوعدهم بمنعهم من العودة إلى منازلهم في المحافظة في حال حضور هذا المؤتمر.

واعتبرت مصادر عشائرية أن هذا الإجراء يعد إهانة واعتداء على حرمة العشائر، مؤكدة أن هذه الإجراءات التعسفية عادة ما تأتي تنفيذا لتعليمات أمريكية.

وتتخذ مدينة دير حافر بعدا رمزيا في اختيارها لعقد هذا المؤتمر، إذ أنها تقع إلى الجنوب من مناطق النفوذ الأمريكي والتركي والفرنسي في مدن الباب ومنبج شمالا، في حين يمتد ريفها إلى الضفاف الشرقية لبحيرة الأسد التي تمتد خلف سد الفرات في مدينة الرقة السورية.

ويثير المؤتمر الذي عقد فعالياته بشكل مفاجئ، التكهنات حول توقيته على خلفية التطورات السياسية والعسكرية جنوب وشرق سوريا، وذلك بعد يومين من هجوم على منطقة دير الزور أسفر عن مقتل عسكريين سوريين وروس.

إلى جانب تزايد التأكيدات على مضي الجيش السوري بإرسال تعزيزات إلى جبهات الجنوب بانتظار ما ستسفر عنه المباحثات الروسية الأمريكية الأردنية حيال منطقة "خفض التصعيد"، وتبيان النوايا الأمريكية حيال فكرة سحب جيشها من سوريا.

وإذا قيض لرسائل اللقاء العشائري أن تقرأ من عناوينها، فيمكن الإشارة إلى عنوان المؤتمر "العشائر السورية ضد التدخل الأجنبي والأمريكي في الداخل السوري".، وهو ما ينسجم تماما مع ما أوردته لافتات تعتلي الخيمة الضخمة التي تم إنشاؤها على شكل مستطيل مفتوح.

وذهبت عشيرة الكلعين في أحد شعاراتها إلى التأكيد بأن "الشعب السوري لا يركع"، فيما قبيلة الوردات أوردت "قسما سترون من رجالنا ما سيفاجئكم لحظة التفكير بالاعتداء على سيادة سوريا".

شعار آخر باسم (الطائفة الآشورية) أكد على أن "سوريا هي فقط للسوريين من جميع الطوائف والمكونات ومحرمة على كل أجنبي غادر".

فيما عشيرة البشاكم غمزت من التهديدات الأمريكية مؤخرا لتقول: "من ظن أن الشعب السوري يمكن أن يضام فهو لا شك واهم وجبان".

من جهتها قالت قبيلة شمر المعروفة التي تنتشر أفخاذها على نظاق واسع شرق المتوسط: "إننا في خندق واحد مع جيشنا السوري البطل في مواجهة كل غادر ومحتل يدخل أراضي بلدنا سوريا"، على حين أكدت قبيلة طي أن: "أي اعتداء على وحدة التراب السوري هو اعتداء على الشعب بكل أطيافه..".

ويأتي انعقاد المؤتمر بعد أيام قليلة من حديث المجرم الطائفي العلوي السوري بشار الأسد لمراسل قناة RT عن حتمية استخدام القوة لتحرير المناطق التي تخضع لسيطرة القوات الأجنبية غير الشرعية ولـ"قوات سوريا الديمقراطية" الكردية في حال فشل التفاوض مع قيادات الكرد.

وقبل ساعات من انعقاد مؤتمر العشائر، عقد وزير الخارجية السوري وليد المعلم مؤتمرا صحفيا بدمشق قال خلاله إن القوات الأمريكية والتركية والفرنسية"إن وجدت" هي قوات احتلال موجودة بصفة غير شرعية، مؤكدا على ضرورة رحيل هذه القوات، مضيفا: إنه لا يحق للولايات المتحدة الأمريكية ولا لتركيا التفاوض حول مناطق سورية، مجددا مطالبة دمشق برحيل جميع القوات الأجنبية عن أراضي الجمهورية العربية السورية.

وأدان بوق النظام السوري المجرم الوزير المعلم بمعرض رده على أسئلة الصحفيين قيام قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بارتكاب المجازر بحق المدنيين، لافتا إلى أن آخر هذه المجازر ارتكب الليل الفائت في منطقة الشدادي بالحسكة ما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال.

وربط الوزير المعلم التوصل إلى أي اتفاق حول جنوب سوريا ومنطقة خفض التصعيد هناك بالخروج الأمريكي من منطقة التنف السورية أولا، مجددا التأكيد على انتهاج دمشق مبدأ الحلول السلمية والمصالحات أولاً، فإذا لم تنجح المصالحات فلا بد من استخدام القوة، وسوريا لن تتنازل عن سيادتها على أي شبر من التراب السوري.

ولفت عميد الأكاذيب الدبلوماسية السورية إلى اتساع مساحة الأمن والأمان في البلاد بعد تحرير الغوطة الشرقية وآخر معاقل وجيوب المسلحين في الداخل السوري، معربا عن أمله بأن تشمل مساحة الأمان هذه محافظة الرقة التي لا تزال تعاني، مؤكدا أن الرقة تحيا في قلوب جميع السوريين.

وتأتي هذه التطورات وسط جدل واسع حول ما ستؤول إليه "معركة الجنوب السوري"، فبعد يومين من هجوم دير الزور الذي أدى إلى مقتل عسكريين سوريين وروس، والذي يرى مراقبون أنه أراد بعث رسائل أمريكية تحذر من فتح معركة الجنوب، بدأ الجيش السوري بحشد قواته باتجاه درعا وألقت طائراته آلاف المنشورات التي تدعو المسلحين لإلقاء السلاح والانصياع للمصالحات، فيما بدا تحديا للتهديدات الأمريكية الصريحة من تنفيذ أي أعمال عسكرية  جنوب البلاد، هذه التهديدات التي سرعان ما تلاشت بدعوة واشنطن لمبادرة حوار ثلاثية روسية أمريكية أردنية، حول منطقة خفض التصعيد الجنوبية.

وسواء عادت المنطقة الجنوبية لسوريا إلى سلطة الدولة السورية بالمفاوضات أو بالقوة، فإن انتقالها إلى سلطة دمشق، ينسف آخر مبررات وجود القاعدة الأمريكية غير الشرعية غربي الفرات،  والأهم من ذلك، فقدان صيغة جنيف للمفاوضات بين دمشق و"المعارضة" قيمتها ومعناها.

جدير ذكره أن بعض العشائر العربية في العراق والخاضعة لنفوذ مجوس التشيع الإيراني خضعت لنفس النوع من الإذلال المجوسي الإيراني المليء بالحقد على العرب السنة والشيعة على حد سواء .

فأعانكم الله ياعشائرنا العربية على مجرمين طائفيين حولوا أراضيكم لمسالخ بشرية ،يساعهم في ذلك شيوعي أرثوذكسي روسي حاقد على الإسلام والمسلمين .

وتذكروا أن مأساتكم ومأساة الشعب السوري والعربي قد بدأت ليس من اليوم ،ولكن حينما اتخذ زعماء الدول العربية والإسلامية السياسيين أحزابهم كبديل عن الإسلام حتى أصبحوا يحاربونه خدمة لأجندات أحزابهم ، فكانت النتيجة أن أورثوا أنفسهم وشعوبهم الذلة والمسكنة . وهم في كل يوم من سء إلى أسوا ، والله المستعان.

   المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 

 


عدد الزوار
  • عدد الزوار
    مواقع صديقة