حكام الصين المجرمون 4

يعاني مسلمو الصين كثيرًا، ففي أهون وسائل القمع والاضطهاد تمنع الحكومة الصينية هؤلاء من الصوم، وتمنع الرجال من إطلاق اللحى، وتمنع النساء من ارتداء الحجاب، وفي أبشع الجرائم يُقتل مسلمو الصين ويسجنون بحجة «الإرهاب».

1- ـ يبلغ عدد المسلمين في الصين نحو 100 مليون

يعود تاريخ وجود المسلمين في الصين، إلى بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) بوقت قليل، سافر التجار العرب إلى الصين حاملين معهم الإسلام، وأنشأ العرب والفرس أحياء في مدن: قوانغتشو ويانغتشو وتشيوانتشو وهانغنشو وتشانغآن وكايفنغ ولويانغ، وحافظوا على ديانتهم وتزاوجوا مع الصينيين مع التزامهم بالقوانين الصينية.

يقدر الإحصاء الرسمي الصيني عدد المسلمين في الصين بـ30 مليون مسلم، لكن مصادر عدة تؤكد أن الرقم غير صحيح، ورغم أنه يصعب إيجاد إحصائية دقيقة للمسلمين تشير إحصائيات غير رسمية إلى أن عدد المسلمين قد يصل إلى 100 مليون نسمة، وفي تقرير أعدته قناة «BON news» الإنجليزية المتخصصة في شئون الصين، أكد أن تعداد المسلمين في الصين وحدها تجاوز 100 مليون نسمة، ليصل حوالي 130 مليون، وهو ما يعادل 10% من جملة سكانها، ليفوق تعداد مسلميها عدد المسلمين في السعودية والعراق وسوريا مجتمعين.

ـ 99%2- من مسلمي الصين من السنة

يعد 99.9% من المسلمين في الصين من المسلمين السنة، وينقسم المسلمون في الصين إلى قسمين؛ قسم يعيش في دولة الصين، وقسم يعيش في إقليم تركستان الشرقية، وهي دولة إسلامية اغتصبتها الصين ولا تزال تحتلها حتى الآن.

وتدين عشر قوميات من 56 قومية بالإسلام في الصين، وهي: هوي والويغور والقازاق والقرغيز والأوزبك والتتار والطاجيك ودونغشيانغ وسالار وبونان، ويوجد في الصين أكثر من 34 ألف مسجد وما يزيد عن 45 ألف إمام.

3- منذ 60 عامًا يقمع مسلمو «الأويغور»

بزعم مواجهة التطرف الديني، ويتعرض 35 مليون من شعب الأويغور – منذ ما يقرب من 60 عاما – للاضطهاد والتمييز والقمع، ويشهد الإقليم أعمال عنف دامية منذ عام (2009)، ويعيش أكثر من 92% من المسلمين في إقليم تركستان الشرقية الذي تطلق السلطات الصينية عليه اسم (شينجيانج) في حالة من الاضطهاد العلني والحرمان من اختيار اعتناق الدين؛ إذ تتعمد الصين إذلال المسلمين هناك، وتجبر الأئمة على الرقص في الميادين العامة وسب الدين الإسلامي ووصفة بالإرهاب.

وفي عام 2014 أطلقت الحكومة الصينية حملة قمع بعد هجوم دامٍ في «أورومتشي» – كبرى مدن الإقليم -، وعلى إثر هذا الهجوم تم إعدام العشرات من المسلمين وسجن المئات دون محاكمات عادلة، وتفاخر المدعي العام الصين في تقريره السنوي لعام ٢٠١٤ أن سلطات الأمن الصينية اعتقلت أكثر من ٢٧ ألفا من مسلمي الأويغور خلال سنة واحدة فقط.

وتم تمديد العملية حتى آخر 2015، وانعكست في أعمال قمع صارمة تمثلت في عشرات عقوبات الإعدام وتوقيفات تلتها محاكمات سريعة، حتى وصلت إلى التدخل في الأمور العقائدية ومنعت المسلمين من الصيام في نهار رمضان وأجبرتهم على بيع المحرمات.

يذكر أن المسلمين «الأويغور» تعرضوا لمجزرتين كبيرتين في الصين، ففي عام 1863م قتل منهم ما يفوق مليون شخص، ثم جاء النظام الشيوعي ليرتكب مذبحة مشابهة في عام 1949م، عندما قتل أيضا أكثر من مليون من «الأويغور».

ولم يكتف الشيوعيون بذلك بل ألغوا استقلال إقليم «تركستان»، وجرى ضمه لجمهورية الصين، وتم تهجير «الأويغور» من تركستان وتوزيعهم على أقاليم مختلفة؛ من أجل تذويبهم، كما ضيق النظام الشيوعي على «الأيغور» في عباداتهم وهدم مساجدهم ومدارسهم.

4- يمنع مسلمو الصين من الصوم

مع حلول شهر رمضان المبارك، سارعت وسائل الإعلام الرسمية الصينية في شينجيانغ بنشر إخطارات رسمية تحذر مسلمي الصين من الصوم، وذكرت صحيفة «ذي إندبندنت» أنّ الصين قامت مجددًا بحظر الصيام في رمضان في أجزاء بمحافظة شينجيانغ، على الموظفين العموميين، والطلبة والأساتذة، محذرة المدارس والدوائر الحكومية مما وصفته باستغلال المدارس للدعاية الدينية.

لكن كيف يتم ذلك؟ تجبر الحكومة الصينية المسؤولين عن السلامة الغذائية المطاعم التي تقدم وجبات حلال على الطريقة الإسلامية على فتح أبوابها في النهار خلال ساعات الصيام، وتوجه تعليمات إلى المحلات والمطاعم التي يمتلكها المسلمون بمواصلة بيع السجائر والخمور خلال رمضان، أو مواجهة الإغلاق النهائي، وفي العام الماضي منع عدد من طلاب الجامعات في إقليم شينجيانغ من صيام شهر رمضان، حيث أجبر الطلاب على تناول الوجبات مع أساتذتهم للتأكد من أنهم مفطرون، ويواجه من يرفضون تناول الطعام منهم خطر عقاب السلطات لهم. وقد يحرم بعضهم من درجاتهم العلمية مما قد يؤثر على مستقبلهم الوظيفي، وفي مستشفى حكومي، أجبر العاملون المسلمون على توقيع إقرار مكتوب بالامتناع عن الصيام.، كجزء من عمل دعائي، وتنشر الصحف الرسمية في شينجيانغ منذ فترة مقالات تحذر من المخاطر الصحية للانقطاع عن الطعام والشراب.

وكانت الصين فرضت قبل أعوام حظرا مشابها في شهر رمضان، ولكن الحظر أخذ هذا العام يشتد على خلفية التوتر والعنف في ولاية تركستان الشرقية (سين كيانج) التي تقطنها أغلبية مسلمة، معظمهم ينتمون إلى العرق الأيغوري، إضافة إلى أقليات مسلمة أخرى طاجيكية وقرغيزية وكازاخية.

5- يجبر الأئمة على الرقص لأن "الله لا يعطيكم رواتبكم"

في مايو الماضي، أجبرت السلطات المحلية في مقاطعة «شينج يانج» الصينية أئمة المساجد على الرقص في الشارع، وأجبر الأئمة الذين تجمعوا في منتزه «الحضارة» على الرقص والغناء ورفع شعارات دعم للدولة، وشعارات تمجيد تفوّق الدولة على الدين.
واعتبر نائب رئيس مجلس الأيغور العالمي سيد تومتورك أن إجبار أئمة الصين على الرقص كالراقصات يعتبر إساءة للعالم الإسلامي مؤكدًا أن المسؤولين الصينيين قاموا بجمع كل أئمة المساجد في مدينة أورومتشي بتركستان الشرقية في ميدان عام ثم أجبروهم على الرقص وصاحوا في وجوههم قائلين: "إن الله لا يعطيكم رواتبكم الحكومة الصينية هي التي تعطيكم هذه الرواتب"

6- يجبر المسلمون على بيع المحرمات (الخمور)

في مايو الماضي، أجبرت السلطات الصينية أصحاب المتاجر والمطاعم من المسلمين بمقاطعة شينجيانج، ببيع الكحول والسجائر وعرضها بأماكن ظاهرة بمتاجرهم في محاولة لإضعاف القيم الإسلامية بالمقاطعة.

وقال مسئول الحزب الشيوعي بقرية «أكتش» في جنوب المقاطعة «عادل سليمان» لـ«واشنطن بوست»، إن المتاجر في المقاطعة توقفت عن بيع الخمور والسجائر خشية من الازدراء العام منذ عام 2012، وقد صاحب ذلك امتناع من قبل أهالي المقاطعة عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.

وتعتبر السلطات الحكومية ذلك تطرفًا دينيًا من جهة عرقية الأيغور التي تقطن المقاطعة، لهذا قررت إجبار أصحاب المتاجر على بيع السجائر وخمسة أنواع من المشروبات الكحولية، محذرة المتاجر بالإغلاق في حالة عدم الخضوع للقرارات الجديدة في المقاطعة.

7- يمنع الرجال من إطلاق اللحى وتمنع النساء من الحجاب والنقاب

في ديسمبر الماضي، اتخذت السلطات في عاصمة إقليم شينجيانغ قرارا بمنع النقاب والبرقع في الأماكن العامة، وفي أغسطس الماضي منعت السلطات المحلية في كاراماي ارتداء الحجاب والنقاب والبرقع وأي ثياب عليها الهلال والنجمة في وسائل النقل العام.

بل إن هذه السلطات أطلقت في كشغر – ثاني مدن إقليم شينجيانغ – برنامجا للجمال في المدينة ذات الغالبية من الأيغور بهدف تشجيع النساء على التخلي عن الزي التقليدي، كما منعت السلطات الملتحين من ركوب وسائل النقل المشتركة بالمدينة، وحذرت من أن «الشرطة ستلقي القبض على الذين لا يتعاونون مع فرق التفتيش». وقالت صحيفة «يومية كاراماي» إن سلطات كاراماي منعت ذوي «اللحى الكبيرة» والأشخاص الذين يضعون الهلال على ثيابهم، من ركوب حافلات البلدية. كما منعت النساء المحجبات والمنتقبات واللواتي يرتدين البرقع من استخدام وسائل النقل المشترك.

8- مخزون النفط الصيني يتركز في أماكن المسلمين

تغطي تركستان الشرقية 80% من احتياجات الصين من النفط، ويقدر البعض مخزونها من النفط بأنه يضاهي المخزون النفطي للمملكة العربية السعودية، حيث اكتشفت فيه كميات احتياطية كبيرة من البترول، وتؤكد دراسة الباحثة فتحية يحيى الكمالي أن في تركستان الشرقية أكثر من 90% من مناجم اليورانيوم في الصين وهي من أجود أنواع اليورانيوم في العالم، وكذلك الفحم الذي يبلغ رصيده ستمائة مليون طن، ويمكن أن تكفي العالم ستين عامًا حسب ما يقوله علماء الجيولوجيا.

كما أن تركستان الشرقية تعتبر ممرًا بريًّا يصل الصين بحقول النفط والغاز في قرغيزستان وآسيا الوسطى، لذا تعد هذه الموارد أحد أسباب تركز هذه المآسي في مناطق محددة من أماكن التواجد الإسلامي في الصين، وفي المقابل نجد أن المستوى الاقتصادي للمسلمين ضعيف جدًا في تركستان الشرقية؛ فهم يعانون من البطالة والأمية بسبب سياسة التمييز التعليمية التي اتبعت ضدهم، وهم لا يستطيعون النهوض في المجال الاقتصادي.

9- يفضل مسلمو الصين حرب سوريا على القمع الصيني لهم

وأمام هذا اليأس وكردة فعل هاجر بعضهم إلى الخارج حينما تسنح لهم الفرصة لذلك ،ولأن مسألة قبول المهاجرين من الأمور الصعبة بالنسبة لهؤلاء الظلومين ، وجد بعضهم في سوريا المكان الوحيد الذي يقبلهم ليس بسبب إنسانية الوحش المجرم بشار الأسد ،و ولكن لأن الفوضى الموجودة في سوريا جعلت منافذها مفتوحة لمن أراد الهجرة إلى مكان ليس به ضوابط للهجرة ، ولذلك فضل بعض مسلمي الصين  العيش تحت نار الحرب في سوريا، على العيش تحت قمع واضطهاد السلطات الصينية، في إقليم تركستان الشرقية (شينجيانغ).

فهاجرت عشرات العائلات الصينية المسلمة إلى سوريا، متحملين نار الحرب السورية على التضييق والتسلط، وكبت الحريات. ومنع المسلمين من أداء شعائرهم الدينية بما يمارس ضدهم من قبل السلطات الصينية المجرمة. وانضم بعض هؤلاء إلى الجيش السوري الحر والجبهة الإسلامية ضد نظام المجرم الكافر بشار الأسد.

10- تزايد انخراط المسلمين الصينيين في تنظيم «داعش» في الآونة الأخيرة

ولكن مجرمي داعش وجدوا في هؤلاء الصينيين المسلمين ضحية سهلة يستغلونها لتنفيذ عملياتهم الإجرامية والإرهابية تنفيذاً لأوامر أعداء الإسلام الذين يرعون تنظيمهم ،فلا غرابة أن تكشف عدة مصادر تصاعدًا في انخراط متطوعين صينيين في تنظيم «داعش» في الآونة الأخيرة.

ويشير الصحفي الفرنسي تييري ميسان، في تقرير صحفي في يونيو 2014، إلى أن مئات المقاتلين الصينيين من أقلية الإيجور المسلمة السنية قد انضموا لـ«داعش» في شمال شرق سوريا لأنه لايوجد أمامهم أي خيار آخر، وأن بعضهم تمت ترقيته إلى مراتب قيادية في فترة وجيزة نتيجة خبراتهم القتالية التي اكتسبوها في إقليم شينجيانج، فضلا عن تخصص بعضهم في نُظم الاتصال والمهام التكنولوجية الدقيقة، وقدرتهم على استخدام الأسلحة الثقيلة الخاصة بالجيوش النظامية.

وتُطلق بعض المصادر اسم «الدواعش الصينيين» على العناصر الأقل تشددًا في التنظيم، والذين التحقوا بصفوفه عقب تمكنه من السيطرة على الموصل في العراق، وهم أقل إيمانًا بالفكر المتشدد للتنظيم وبالمنهجية الدينية له، لكنهم انتسبوا إلى التنظيم للحصول على فرص عمل ، وهذا الإعتدال في الصينيين المسلمين لم يعجب مجرمي داعش مما أدى إلى تأجيج الصراع بين المسلمين الصينيين وبين أعضاء تنظيم «داعش» القُدَامى. مما جعل المثل القائل كالمستجير من الرمضاء بالنار ينطبق عليهم .

فهل نجد كل ذلك يمكن أن نصف الصين بالصديق كما يقول العرب والمسلمون المهرولون خلف من يبيت النية للقضاء عليهم وعلى شعوبهم المسلمة.

وأما مجوس التشيع الذين صدعوا رؤوسنا بمزاعم الدفاع عن القضايا الإسلامي فإننا لانكاد نسمع منهم أي انتقاد لهم ولا للبوذين المجرمين الذين يقتلون الروهنجا في بورما , ولم نجد لهم أية قافلة إغاثة لمساعدة المسلمين .

هل تعلمون لماذا ؟ السبب أن الضحايا من أهل السنة ،بل إنهم سعيدون بأنهم ليسوا الوحيدين الذين يريدون إبادة أهل السنة .

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة


عدد الزوار
  • عدد الزوار
    مواقع صديقة